ورقة واحدة تجنبك خسارة أعمالك التجارية تعرف عليها

الكاتب / المحامي أحمد السلامة

قد تنشأ عمل تجاري يحقق النجاح والانتشار ، ولكن في ظل وجود عدد كبير من الناس يعجز عن الابتكار فسيسعى إلى تقليد عملك التجاري أو تقليد منجك بل البعض يتعدى الى تقليد اسمك وعلامتك وهويتك التجارية إما لعجزه عن الابتكار اسوة بك، أو محاولة لإدخال الوهم للمستهلكين أن مشروعه جزء من مشروعك وبالتالي يستهدف عملائك والمشابهين لهم ، ورغم ان ذلك أمر غير صحيح وبه ضرر على الاقتصاد ، إلا أنه تعدي على جهودك وتظليل للمستهلك، ولم يعد الأمر يقف عند هذا الحد ، حيث أصبح البعض يسعى لسرقة جهدك وأفكارك وعملائك وقد يصل إلى حرمانك من نشاطك التجاري مستغلاً تقصيرك في حماية أعمالك التجارية، وإن كان تصرفه منافسة غير مشروع إلا ان التقصير من قبلك في حماية مشروعك مكن للغير هذا التجاوز ومكنه من تهديد نشاطك التجاري الذي بذلت به الغالي والنفيس لإنجاحه، إن تقصيرك حماية أحد اهم أصول المشروع لم يكن إلا من عدم علمك المسبق، ولعلنا في هذا المقال نسلط الضوء على المشكلة وصورة الممارسات الملتوية والحلول:

إن حماية العلامة التجارية لهي حماية للمشروع ككل، والكثير عندما يؤسس عمله يغفل عن هذه النقطة الجوهرية فلا يحمي علامته بشكل صحيح ولا يسجلها لدى الجهات الرسمية طوال سنين عمله مما يمكن الغير من الاعتداء عليها دون أي قدره على منعهم أو معاقبتهم جراء ذلك،

للمعرفة أكثر حول العلامات التجارية وتسجيلها

وحيث نقف على حالات كثيرة لمثل هذه التعديات نظراً لعملنا في ما يتعلق بالعلامات التجارية، سنذكر في هذا المقال صورتين من صور الضرر الذي قد يلحق بالمشروع نتيجة عدم تسجيل العلامة التجارية:

الصورة الأولى:

قامت احد المؤسسات بإدخال منتج غذائي الى المملكة في العام 1400 هـ وبذلت جهود ضخمه لتوزيع واشهاره كمنتج ذو جود وتكلفة منخفضه إلى أن اصبح من المنتجات ذات الطلب العالي لدى المطاعم، وإسترمت المؤسسة في التوسع وإرتفاع المبيعات إلى أن تمكنت من إيصال منتجها الى كافة دول الخليج العربي، وفي تلك الاثناء تنبه أحد الأشخاص إلى هذا النجاح كما تنبه إلى إن المؤسسة لم تقيد العلامة التجارية الخاصة بها في السعودية، فبادر إلى تسجيل العلامة لدى وزارة التجارة وبعد اكتمال إجراءات التسجيل والنشر اخطر المؤسسة بإنها تستخدم علامته التجارية و لا يجوز لها اكمال اعمالها مما أدى إلى شل حركة المؤسسة وإيقاف كافة اعمالها في السعودية، وبدأت المؤسسة في إقامة دعوى قضائية ضد وزارة التجارة لشطب العلامة لدى المحكمة الادارية في الرياض إلا انها لم توفق إلى ذلك، مما أفقدها السوق الأهم والاكبر في المنطقة محققا خسارة كبيرة، وإن كانت هناك قول بأن العبرة بالاستخدام للعلامة وليس التسجيل (لمعرفة أكثر عن هذا الرأي اطلع على مقالنا المنشور حول حماية العلامة التجارية وإن لم يتم تسجيلها رسميا ( إلا ان القضاء قد لا يأخذ بهذا الرأي وعليه يعد التقصير في التسجيل مخاطره عالية جداً، والأحوط هو قيامك بتسجيل العلامة التجارية والاسم التجاري بكل يسر وسهولة لضمانة أن جهودك لن تهدر.

الصورة الثانية:

لأحد الشركات التي تصدر منتجاتها إلى عدد من الدول العربية والأجنبية وقد قامت بتسجيل علامتها في بلد المنشأ وبعض الدول التي تصدر لها منتجاتها، إلا أنها لم تسجل علامتها في دولة لم تكن سابقاً سوق مستهدف للشركة، فبادر أحدهم بتسجيل العلامة في تلك البلد والبدء في ممارسة ذات النشاط مستغلا سمعة الشركة لفترة طويلة وعند محاولة الشركة توسعها في هذا السوق تفاجأت بانها لن تتمكن من ممارسة نشاطها التجاري نظرا لتسجيل الاخر لعلامتها، مما إضطرها للدخول في مفاوضات لشراء العلامة بمئات الألوف نظرا لتقصيرها في حماية علامتها وتسجيلها في الدول المحتملة لأن تكون أسواق مستقبلية للشركة، وبمعرفة هذا الخطر يمكن تصور حجم المشكلة الحقيقة ومعرفة كلفة عدم تسجيل العلامة التجارية على المنشأة فقد يسعى احدهم إلى تأجيل التسجيل بقصد خفض التكاليف إلا أن هذه المخاطر ثمنها باهظ جدا في حال قيام أحدهم الفوز بسبق تسجيل العلامة التجارية.

إن تسجيلك للعلامة يحميك من هذه المخاطر العالية، وأيضاً يحمي من مخاطر أقل مثل تقليد العلامة التجارية وإدخال اللبس على المستهلكين في محاولة الانتفاع من الجهود التسويقية المبذولة من صانع العلامة التجارية الأساسي، لذلك قيامك بتسجيل العلامة أمر بالغ الأهمية ولا يقل عن أهمية تركيزك على الأعمال التشغيلية أو المالية في المشروع التجاري، وتجدر الإشارة إلى أن التسجيل في أحد الدول لا يعني تغطية الدول الأخرى بل يلزم التسجيل في كل دولة على حده الا بعض الدول المنضمة في إتحادات مثل الاتحاد الأوربي والاتحاد الافريقي.

وقد يعد هذا الخطر أحد المعايير اللازم مراعاتها في الجهات التي تعمل بشكل احترافي في مراجعة المخاطر المحتملة التي تواجهها وتعمل على معالجتها لتجنب ان تتكبد خسائر فادحه نتيجة الغفلة أو نسيان تسجيل العلامة لاسيما مع الأنظمة والإجراءات الحديثة لدى وزارة التجارة والاستثمار لتسهيل التسجيل، ونحن في مكتبنا يمكن لنا مساعدتك في تسجيل علامتك التجارية في أي من دول العالم من خلال الاتصال بنا

عزيزي القارئ يسعدنا مشاركتك المعرفة وسماع تعليقك أو تجاربك فيما يتعلق بتسجيل علامة تجارية، كما يسعدنا أن تشارك هذا المحتوى مع الأخرين ليعي الجميع خطورة عدم تسجيل العلامة التجارية

التقييم9 من 2التصويتات
قم بتقييم الموضوع

0 تعليق
287

اضف تعليق

الاسم بالكامل مطلوب
البريد الإلكتروني مطلوب not valid email address
التعليق مطلوب